الرئيسية / الطاقه و الخوارق / مراكز الطاقة ( الشاكرات ) في جسم الإنسان

مراكز الطاقة ( الشاكرات ) في جسم الإنسان

 

مراكز الطاقة ( الشاكرات ) في جسم الإنسان

 

 

المقدمة:

في هذه المقالة سوف ننتطرق بشيء من التفصيل لمعنى الشاكرات والوانها وما تمثل  و مراكز الطاقة و وشحن الماء بالالوان وما لكل لون من طاقة تمثله وايضا لا ننسى ان نمر على تنفس الالوان لما له من اهمية كبيرة وايضا سوف نمر على اهم معنى لهذه المصطلحات التي كلها تنجمع تحت ( اليوغا ) وماهي اليوغا والتامل والتخيل وتمارين التوازن ,

وايضا سوف نمر بيء من التفصيل على الملابس والاكسسوارات والطعام الذي يؤكل بالنسبة لكل شاكرة.

 

 

الشاكرات وما تمثل :

الشاكرات تمثل الجسر الذي يربط  بين جسمنا المادي وجسمنا الطاقي ، ولها ألوانها التي هي جزء من جسمنا الطاقي ، وكل منها له ارتباط بمستوى مختلف مع هالتنا ، حيث تشكل الألوان الجزء الرئيسي من حياتنا اليومية التي من خلالها لا نستطيع أن نتخيل هذه الحياة بدون ألوان.

إن فهم الشاكرات وألوانها هي أفضل ما نبدأ به رحلتنا لاستكشاف المظاهر المختلفة لحياتنا ، فنحن نعتقد أن جوهر حياتنا هو الضوء ، وكذلك نعتقد أن الحياة الإنسانية في جوهرها هي حياة ضوئية لها مظاهرها الفيزيائية ، فكما نعرف أن الموجات الضوئية ترتحل بسرعات مختلفة وتأتي بتشكيلات متواصلة من الترددات والأطوال ، والتي من خلال استمراريتها تسمى الطيف الكهرومغناطيسي ، وما يهمنا قوله هو أن ألوان الشاكرات هي نفس ألوان الطيف الكهرومغناطيسي ، فعندما يمر اللون الأبيض في وسط مثل الزجاج ، فإن الضوء ينعكس إلى ألوان الطيف ، والمثل البسيط لذلك هو قوس قزح ، حيث أنه عندما تشع الشمس بعد نهاية عاصفة مطرية ، نرى منظر قوس قزح ، وعندما يشع النور النقي من خلال وسط مائي يعكس الضوء إلى ألوان الطيف ، وكحياة إنسانية يمكننا أن نقارن جوهر وجودنا مع هذا المثال ، حيث أننا نحتوي على الضوء النقي الذي ينفذ من خلال الوسط الجسدي ليعكس نورنا ويقسمه إلى ذبذبات مختلفة من الطاقة ، تماماً كما هو الحال في الشاكرات.

اللون مظهر هام لكينونة حياتنا ، لأنه بذاته طـــــــاقة يعبر عن ذاته بطرق وذبذبات مختلفة ، وكل ذبــذبة تشكل جزءاً من الكل الأعظم ، كاملة في ذاتها وجزءاً من المخطط الأعظم ، ويمكننا رؤية ذلك خلال النظر لكل شـاكرة ، كل واحــــدة وما يمثلها من لون هي مـــستقلة بــذاتها، حيث هي كـــاملة في ذاتــها حتى لو كانت تشكل جزءاً من الــكل في توازن الحياة الإنسانية ، فإذا تعطلت أو لم تتوازن واحــدة من هذه الشاكرات ، سنواجه مظهراً لــحالة عــدم توازن جــسماني في كل جسدنا ، ولكي نكون في وضع صحي سليم ، يجب أن تكون شاكراتنا فاعلة ومتوازنة.

الألوان التي تنتمي لها الشاكرات هي أيضاً تشكل الجزء الأساسي من حياتنا في كل لحظة من كل يوم ، ولذلك لا بد مــن التعرف على الكــيفية المناسبة واللازمة للــوصول إلى حالة التوازن لــفعالية كل شاكرة وما يؤثر بها من تنــفس ونــوعية طعام و ما يمكن ارتدائه من ملابس وما يتناسب معها من استحمام …الخ ، بحيث نقوم بـــمجمل هذه الــفعاليات بشكــل يومي ، ولأننا جــميعاً لــدينا هذه الشاكرات فلماذا لا نشاركها في خلق الخبرات المفيدة لكل حياتنا …


نحن نعيش كجنس بشري في عــــالم يــــعرف بالمنطق والسبب ، ونـــتـــعامل بــــشكل أساسي بالفكر ، فهناك الكثير من الاتجاهات الحــياتية الجسدية تنتظر الكشف عنها ، فإذا كنا نريد اكتشاف وفهم الكـــون ، فــــإن المكان الأفضل لنبدأ به هذا الفهم هو أنفسنا ، نحن مخلوقات طاقية مثلما نحن مخلوقات جسدية مادية ، ولـــسوء الحظ فـــإن الكثيرين لا يـــنتبهون إلى أجــسادهم الطاقية كما يفعلون مع جسدهم المادي ، والبعض لا يـــــــعير اهتماماً حتى لطبيعة الطاقة التي من اللازم اختبارها للحياة والتي نحن نشكل النتيجة لوجودها.
الألـــوان هـــامة جـداً في الحياة ، علينا جميعاً أن نفهم أساسياتها ، الـــشاكرات هي أقــرب جزء طاقي لــوجودنا المادي ، وهي المكان الأفضل لنتعلم من خلاله جوهر من نحن طاقياً.

من خلال ما تقدم ، علينا أن نعي وبشكل حقيقي المبادئ العامة لحياتنا ومكوناتها ومظاهرها وأبعاد كل شيء فيها ، ونحن إذ نتطرق الآن إلى البحث في مجال هام هو طاقة الشاكرات في الجسم ووظائفها وآثارها وفعاليتها ، لتشكل بداية الفهم الأساسي لوجودنا ، من خلال التفاعل بالفهم والتمرن واكتساب الخبرات التي تساعدنا على بناء معرفتنا.

إن كل مظاهر الوجود الفيزيائي قد خرج من مستويات الطاقة قبل أن يتشكل ويستقل بذاته ، وما يعنينا الآن هو الانتباه لكل ما يحدث يوماً بعد يوم في حياتنا من خلال اختيار طريق تشكيل تفكيرنا وعواطفنا والظروف الخاصة بجسدنا وعلاقاتنا مع داخلنا والمحيط الذي نحن فيه.

هناك عدة طرق لمعرفة ما إذا كانت الشاكرة فاعلة ونشيطة ومتوازنة أو العكس ، ومن هذه الطرق ما يلي :

إذا كنت ترى أثناء التأمل بعينك الثالثة لون يسود على باقي الألوان ، فهذا يعني بأنك تعمل في مستوى طاقة شاكرة ما ، وحقيقة رؤية اللون تعني أنك تستحضر بوعيك المستوى الجسدي لتكملة التوازن

حيثيات حياتك اليومية ، فاعلية قابلياتك وتركيزك العقلي والعاطفي تشعر بأنها متجهة لنواحي معينة ، عليك الانتباه لها ، حيث تعني الانتباه لمتطلبات شاكرة معينة.

نوعية العلاقات والقابلية لإعطاء واستلام المحبة ، اختبار العواطف وتحسس معانيها وما إذا كانت تعبر عن احتياجاتك في أنماط حياتك

ما الذي يجري في مستوى جسدك المادي ، العوارض التي يمكنك اختبارها وأماكن توضعها وطبيعتها وما يمكن أن تعرفه عن علاقتها بالشاكرة التي تركز عليها من خلال معرفتك للمنطقة التي تغطيها فاعلية هذه الشاكرة.

الانتباه للألوان التي تراها من حولك أثناء عملك اليومي ، انتباهك لما تتكرر مشاهدته بشكل واعي أمامك والسبب الذي يجب عليك معرفته من خلال تكرار ذلك في أنك بحاجة إليه.

يمكن استقراء وضع الشاكرات من خلال البندول واستعمال تقنية بسيطة ، حيث تحتاج لشخص آخر ليحمل البندول فوق كل شاكرة خاصة بك ، لمعرفة اتجاه حركته لتعطي الإجابة فيما إذا كانت هذه الشاكرة متوازنة أو لا؟

 

ما هي الشاكرات :

الشاكرات هي عبارة عن دواليب لتحريك الطاقة وتسريع توزيعها في جسم الإنسان ، وهذه الدواليب كثيرة جداً ومنتشرة في مختلف أنحاء الجسم ، إلا أن الرئيسية منها هي سبعة ( أو تسعة ، حسب بعض المصادر ـ حيث تضاف لها شاكرة المنغ من وهي خلف شاكرة السرة ، وشاكرة الطحال ، وهي على جانب الطحال في الجسم ) حيث أنها ( الشاكرات ـ الدواليب ) موزعة حسب تسلسل هرمي يطول شرحه ، الشاكرات السبعة الرئيسية  تعود إلى سبعة مراكز طاقة في الجسم ، وكل منها لها لون معين ، وهي موزعة بخط مستقيم على العمود الفقري بشكل صاعد من الجذر وحتى قمة الرأس.

 

الأسماء واللون والمنطقة التي تتموضع بها كل الشاكرات هي كما يلي :

١-    شاكرة التاج             : اللون الذي يمثلها هو البنفسجي ، وموقعها وسط قمة الرأس.
٢-    شاكرة العين الثالثة : اللون الذي يمثلها هو النيلي ، وموقعها مركز وسط الجبهة.
٣-    شاكرة الحلق          : اللون الذي يمثلها هو الأزرق وموقعها عند الحلق.
٤-    شاكرة القلب           : اللون الذي يمثلها هو الأخضر أو الوردي وموقعها في مركز الصدر.
٥-    شاكرة الضفيرة الشمسية : اللون الذي يمثلها هو الأصفر وموقعها تحت القفص الصدري.
٦-    شاكرة العجز            : اللون الذي يمثلها هو البرتقالي وموقعها تحت سرة البطن.

٧-    شاكرة الجذر             : اللون الذي يمثلها هو الأحمر وموقعها عند أسفل جذر العمود الفقري.

كلمة شاكرة هي كلمة سنسكريتية تعني الدولاب ، وعملياً فإن الشاكرات تعمل كدواليب لتسريع حركة الطاقة ، سواء باتجاه عقارب الساعة أو عكسها ، وعندما تعمل باتجاه عقارب الساعة ، فإنها تكون عادية ومتوازنة وفاعلة ، والشاكرات لها فتحات أمامية وأخرى خلفية في الجسم ، وهذه الشاكرات تكون مفتوحة طوال الوقت لأنها تمثل صلة وصلنا مع الطاقة الأرضية والطاقة الكونية

تتموضع الشاكرات في أماكن مختلفة من الجسم ، كل منها مسئول عن أعضاء وغدد وأجزاء حسب منطقة وجودها ، وهي المسئولة عن الربط بين المستويات العقلية والعاطفية والروحية في وجودنا ، وكذلك تمثل صلة الوصل بين الجسد والطاقة ، فكل شاكرة مسئولة عن طبقة من طبقات هالتنا ، وإذا أصبحت واحدة منها خارج التوازن ، فإنها تؤثر على كل الحياة ، ليظهر ذلك في قلة الطاقة وعدم القدرة على التحمل والتوتر وغير ذلك من أعراض.

كل مرض أو وعكة صحية نختبرها في جسمنا تبدأ في المستوى الطاقي ، لتظهر على شكل توتر أو ضغط عاطفي أو عقلي ، وهذا أحد العوامل الهامة التي من أجلها علينا فهم الوجود الذي نعيشه وتأثير فاعلية الشاكرات عليه ، ومعرفة كيفية موازنتها وتصحيح مساراتها لتكون فاعلة لتساهم في الوصول إلى الصحة وتوازن الحياة مع كل ما هو حولنا في هذا الكون.

 

ماذا يعني أن نكون في الكل ـ الوجود:

أن نعيش الحياة في الكل ، معناه أن نسترد قوانا الشخصية التي فقدناها عندما كنا نعتقد أن الحياة لها ثلاثة أبعاد تتمثل بالمادة فقط وتتمظهر بالمنطق والعقل

معرفة كل سمات وجودنا وارتباطاتها ، وبأن لدينا القدرات الكاملة لخلق ما يحدث وما لم يحدث لأنفسنا من خلال مراقبتنا وانتباهنا لما يجري في جسدنا على المستوى العاطفي والفكري والروحي والمادي ، يعني أن لدينا الفرصة والقابلية لأن نغير في أي وقت ما نشعر أننا بحاجة لتغييره ، فهذا الاهتمام والانتباه مع مشاعر القوة والتحرر من مشاعر الخوف والتوتر والضغط ، يجعلنا نتصرف بمسؤولية كاملة لخلق أو تحويل أي جزء من مظاهر حياتنا في شتى المجالات.

 

أشكال وأسماء الشاكرات الأخرى في الجسم

( الغير أساسية ) 

شاكرة القلب الخلفية ( خلف القلب) .

شاكرة الــطحال ( تقع امام الطحال ).

شــاكرة الـــمـنـغ ( تقع خلف السرة).

 

 

تمارين توازن الشاكرات :

هذه التمارين المبسطة للمساعدة على الوصول إلى توازن عمل الشاكرات بالشكل السليم لتكون على تناغم مع الحالة التي نعيشها وللتخلص من المعوقات وتسريع تدفق الطاقة إلى كل الشاكرات.

 

تمرين قراءة الشاكرات بواسطة البندول :

هذا التمرين يلزمه أن يساعدك شخص آخر ، حيث أنك لا تستطيع قراءة وضع شاكراتك بنفسك ، عليك طلب مساعدة شخص آخر بحيث يكون ملماً بمعرفة الشاكرات وأماكن توضعها وكل ما يتعلق بها ، وكل ما يحتاجه تنفيذ هذا التمرين هو هذا الشخص بأيديه الثابتة وقلم وورقة لتدوين ما هي النتائج والاتجاهات ، لتتم على الشكل التالي :

اطلب من شريكك أن يضطجع وظهره على الأرض أو على طاولة مساج أو سرير أو أي شيء متاح ,اجعله يرتاح ويرتخي قدر الإمكان ، وإذا كان يعاني من ألم في الظهر ، ليستعمل وسادة تحت ركبه وإذا كان يعاني من ألم في الرقبة ، فليضع وسادة تحت رأسه.

أنت ستقوده إلى حالة من التأمل المختصر لفتح الشاكرات ,اطلب منه أن يأخذ ثلاث تنفسات عميقة للتنقية والاسترخاء ، ليقوم أثنائها بتخيل كرة بيضاء لامعة من النور الأبيض تنحدر إليه وتدخل من خلال شاكرة التاج وتتوزع للأسفل حتى شاكرة الجذر,اطلب منه أن يتخيل هذه الكرة من النور تخترق شاكرة الجذر وأن يراها تبدأ بالإشعاع بنور أحمر لامع,اطلب منه أن يتخيل كرة النور تصعد حتى تصل شاكرة السرة ، وبينما هي تخترق الشاكرة تبدأ بإصدار شعاع بلون برتقالي لامع.

 

استمر في توجيه شريكك خلال كل التمرين وحتى تصل لفتح شاكرة التاج في أعلى الرأس ، وعندها اطلب منه أن يعلن بهدوء :

شاكراتي مفتوحة وهي جاهزة للقراءة

 

 عندها تكون قادراً على القيام بعملية قراءة الشاكرات مع بندولك.ابدأ بشاكرة الجذر ، بسهولة امسك البندول فوق شاكرة الجذر ، حافظ على ثبات ذراعك قدر الإمكان كي لا يؤثر على حركة البندول ، والبندول يجب أن لا يلامس الجسم وليبتعد 3 – 4 انش عن الجسم,وفي عقلك اطلب من البندول أن يقرأ الشاكرة وأن يعلمك إن كانت متوازنة وتعمل بشكل اعتيادي أم لا

سترى البندول قد بدأ يتحرك بعد عدة ثواني ، وسيتحرك بشكل دائري فوق الشاكرة ، في اتجاه عقارب الساعة أو عكسها ، ويعتمد ذلك على ما إذا كانت الشاكرة متوازنة أم لا ، اكتب ملاحظة بالنتيجة على الدفتر كي لا تنسى ، اكتب لتتذكر اسم الشاكرة وكيف يدور البندول ، فإذا كان يدور باتجاه عقارب الساعة ، يعني ذلك أن الشاكرة متوازنة وتعمل بشكل طبيعي ، وبعكس ذلك يعني عدم التوازن والمشاكل,,

عندما ترضى عن النتائج للشاكرة الأولى ، تحرك إلى باقي الشاكرات بالتتابع وذلك بإتباع نفس الاتجاهات والإرشادات

عندما تنتهي من قراءة الشاكرات ، وجه شريكك  للعودة من خلال تأمل الشاكرات ، بطريقة معكوسة ، لتبدأ من شاكرة التاج إلى الجذر ، لترشده في طلب إغلاق هذه الشاكرات بدل أن تسأله لأن يتخيل شعاع النور يشع من الشاكرات عندما تخترق كرة النور كل منها ، اطلب منه أن يرى أن النور يتلاشى ويبتعد ، ثم تعود الشاكرة بالانغلاق.

عندما تصل إلى شاكرة الجذر ، لا تطلب منه إغلاقها ، فهذه الشاكرة يجب أن تبقى مفتوحة كل الأوقات لأنها صلة الوصل مع العالم المادي ، اطلب من شريكك أن يبقيها تشع بالنور الأحمر كل منكما ، أنت وشريكك عليكما تقديم الشكر للكون الذي سمح لكما في العمل بالنور الأبيض ، اطلب من شريكك الآن أن يطلق كرة النور الأبيض ليعيدها للكون ، اسمح لها أن تترك شاكرة الجذر لترحل للأعلى حتى تصل لشاكرة التاج وتعود منها إلى الكون.

أعط لشريكك بضعة دقائق للعودة لمشاعره الكاملة وعندما يصبح مستعدا ، يكون قادراً على تطبيق التمرين عليك بنفس الخطوات السابقة.

بالتكامل في هذا التمرين تستطيعون مراجعة الملاحظات التي وضعها كل منكما للآخر وبذلك تتعرفون فكرة جيدة للكيفية التي تبدءون بها العمل لتوازن شاكراتكم ،  وبذلك تعرفون ما هي الشاكرة المطلوب الانتباه لها ، ومنها يبدأ العمل للوصول للفعالية المناسبة من أجل أفضل النتائج.

 

التأمل تقنية بسيطة وسهلة وفعالة لتنمية الشخصية والمساعدة على الاسترخاء ، البعض يعتبرها معقدة ، وفي الحقيقة هي ليست كذلك ، هناك العديد من الأشكال التي تتطلب مستويات مختلفة من المعرفة والانتباه قبل الممارسة للتمرين ، ولكنها جميعها تتطلب منا الصبر والانضباط ، لأن مهارة التأمل تتطور مع الوقت ، وبدون الصبر والانضباط لن يكون الإنجاز سريعاً ، حيث أن الوصول إلى تسكين العقل هو ما نحن نبتغيه من عملية التأمل

 

إن جوهر من نحن مبرمج بعمق في العقل اللاواعي كنتائج لكل الخبرات التي نفذت في الماضي ، وهذا ما يشكل من نحن وما هي هويتنا، ولتغيير أي سمة من سماتنا ، فليس كافياً أن نفعل ذلك في وعينا ، علينا أيضاً أن ندخل المعلومات التي نبرمجها إلى المستوى الأعمق من العقل اللاواعي ، وهذا ما يجعلنا بحاجة إلى عملية التأمل.

التأمل يسمح لنا بالتعامل مع مستويات عليا وإجراء تغييرات سوف تظهر فيما بعد كنتيجة على الجسم المادي ، التأمل تقنية عظيمة وفاعلة للمساعدة في التنقية والتوازن وتصحيح مسارات الشاكرات ، وعليه علينا أن نتذكر أن الصبر والانضباط هي ضرورة ملحة ومسبقة للنجاح في هذا التمرين.

 

إرشادات التمرن على التأمل الآمن والفعال :

  • التأمل يمكن أن يتم بشكل فردي أو جماعي ، كلا الحالتين فعالة ، وستشعر بالأمان والاسترخاء والراحة مع المحيط.
  • الوقت المناسب للتأمل هو عند الشعور بالتحرر من الارتباطات والبهجة والقدرة على الانعزال للوصول للاسترخاء.
  • ملاحظة عدم القيام بالتأمل أثناء تأدية فعاليات أخرى وخاصة عند قيادة السيارة.
  • كن متأكداً من تحررك من كل ما قد يربكك ، افصل رنين الهاتف وأغلق الشبابيك لتفادي الأصوات الخارجية
  • باستمرار ابقي كاس من الماء بجانبك عندما تمارس التأمل أو تمارين التنفس ، الماء مصدر البقاء الذي يساعدك على إيقاظ الأحاسيس الجسدية.
  • ابدأ باستمرار تأملك بتقنيات التسخين البسيطة ( تمارين شد وثني وإرخاء الأطراف وأعضاء الجسم ) ، هذا يساعدك على إعادة اتصالك مع المركز في جسمك المادي طوال الوقت ، ويبعدك عن مشاعر الضوضاء والخمول بعد انتهاء عملية التأمل.

 

 

تأمل توازن الشاكرات :

 

قبل كل شيء قرر ما إذا كنت ستعمل على توازن كل الشاكرات أم مع واحدة تلو الأخرى أم مع لون واحد ومن ثم اختيار اللون الذي تريده من بعده .استرخي في وضعية مريحة ، تستطيع الجلوس بوضعية تقاطع الأرجل ( اللوتس ) أو الجلوس على كرسي مع إسناد الظهر أو التمدد على الأرض ، وإذا اخترت وضعية التمدد على الأرض ، يجب الانتباه لعدم الوصول لحالة النوم أثناء التمرين.اجمع كفيك ليرتخيا في حضنك بشكل هادئ ، وأغمض عينيك وافتح شفتيك قليلاً واسمح لنفسك بالاسترخاء.

خذ ثلاث تنفسات عميقة للتنظيف من الأنف لتفتح بها صدرك ورئتيك ، تخيل الهواء النظيف والنقي يملأ جسمك من الداخل أثناء الشهيق ، احتفظ بالشهيق لعدة ثواني ، اخرج الزفير من الفم ، تخيل هواء الزفير يحمل كل السموم والفضلات والتوتر والضغط الغير مرغوب فيه ، ليخرجها من جسمك إلى الكون لتنظيفها وتنقيتها,تخيل الآن حبل سميك بلون أحمر جميل مع خطاف على شكل حلقة ذهبية واسعة آتية من جسمك من خلال جذر عمودك الفقري ، شاهد الحبل يدخل الأرض ، لاحظ كيف ينزل ليخترق طبقات الأرض حتى يصبح عميقاً في صميمها ، والخطاف الآن مثبت في صميم الأرض ، وأنت تفهمت أنك متجذر في طاقة الأرض ، وليس مهماً عمق تجذرك في حقيقة مشاعرك أثناء التأمل.

مع ثقتك بقوة ومتانة اتصالك الذي أجريته مع صميم الأرض ، حول انتباهك إلى كرة بيضاء نقية وجميلة من طاقة الشفاء تتدفق فوق رأسك ، اسمح لهذه الكرة أن تنفذ ببطء من خلال شاكرة التاج كي تدخل جسمك لتشفي كل الأماكن التي تلامسها في طريقها ، وببطء تنفذ أكثر فأكثر في كل الاتجاهات ،وحتى تصل إلى شاكرة الجذر أسفل العمود الفقري ( أو أي شاكرة أخرى تختارها إذا رغبت أن تعمل على شاكرات معينة ) بينما تصل كرة الشفاء البيضاء إلى جذر العمود الفقري في منطقة الشاكرة الأولى ،  تخيل أن تكون شاكرة الجذر هناك تتوهج بالنور الأحمر,اسمح لذلك النور الأحمر أن يملأ كل أجزاء جسمك ، ليتخلل كل الأعضاء والغدد والخلايا ، لينعشها ويفعلها ، وعندما يتم ذلك اسمح للضوء الأحمر بالتمدد إلى خارج جسمك ليملأ هالتك ، اسمح له بتأسيسك وتثبيتك وشحنك بكل الاتجاهات,عندما تشعر بالرضا ، اسمح للضوء الأحمر أن يعود ببطء لشاكرة الجذر ، مع معرفتك أنها أصبحت نظيفة ومتوازنة

اسمح لكرة الطاقة البيضاء أن تترك شاكرة الجذر ( إذا كنت رتبت لكي تعمل على الشاكرات الستة الأخرى ) اسمح لكرة الطاقة البيضاء أن تتخلل حتى تصل شاكرة السرة ( الجذع ) وتابع التمرين كما في السابق باستعمال الألوان والعناصر الخاصة بكل شاكرة ، وإذا رغبت العمل على شاكرة واحدة ، اسمح لكرة الطاقة البيضاء كي تتخلل ببطء حتى تصل إلى شاكرة التاج ، واسمح لها بالمغادرة بنفس الطريقة التي دخلت بها.

في نهاية التمرين ، سواء كان العمل على واحدة من الشاكرات أو على الجميع ، تخيل كرة الطاقة البيضاء تتفرق إلى إشعاعات جميلة من القطرات المبعثرة من الضوء ، شاهد هذه القطرات الضوئية كشلال ينهمر من فوقك ليغمرك من الرأس وحتى أخمص القدمين ليغلفك كمثل الحمام النقي الجميل من طاقة الشفاء والحماية

اشكر الكون الذي ضمن لك الفرصة كي تعمل مع الطاقة النقية للشفاء واسمح لنفسك لبضع دقائق من البقاء بهدوء قبل أن تعود إلى جسمك المادي ، خذ بعض التنفسات العميقة ، ولوي أصابع يديك وأرجلك ، وعندما تنتهي من ذلك ، افتح عيونك وخذ بعض الجرعات من الماء المنعش ليساعدك في العودة إلى حواسك.

 

تنفس الألوان :

 

طريقة سهلة وفاعلة لاستدعاء ألوان الشاكرات إلى حقلك الطاقي من خلال تنفس الألوان ، وهو عبارة عن عملية تخيل لاستنشاق الألوان والسماح لطاقة هذه الألوان أن تتخلل جسمك الداخلي ، مع التركيز على المناطق المعينة التي تريد تفعيلها ، ويمكن أن تكون الفائدة أعمق إذا تم تنفيذ التمرين في أحضان الطبيعة والهواء الطلق

تستطيع استعمال تمرين تنفس الألوان لتوازن وتصحح كل شاكراتك واحدة بعد الأخرى ،أو إذا فضلت الاختيار في التركيز على واحدة منها حين شعورك بحاجتها لاهتمام خاص.

كيفية أداء تمرين تنفس الألوان : اختر الشاكرة التي تريد أن تعمل عليها ، وتمعن باللون الذي يمثلها ، فإذا كنت تعمل على كل الشاكرات ، ابدأ بشاكرة الجذر وتابع بنفس الطريقة لكل من الشاكرات الستة الباقية

خذ زجاجة ماء بارد واذهب للخارج لمكان هادئ تشعر فيه بالراحة ، قف أو اجلس وقدماك متباعدتان بمسافة عرض كتفيك ، ثم ضم كفيك لتسترخيا ثم اتركهما ينسحبان بخفة إلى جانبي جسمك ، أغمض عيونك وافتح شفتيك قليلاً واسمح لنفسك بالاسترخاء

خذ ثلاث تنفسات عميقة للتنقية من الأنف لتفتح بها صدرك ورئتيك وتخيل الانتعاش ونظافة الهواء الذي يملأ جسمك خلال هذا الشهيق ، احبس الشهيق لعدة ثواني ، اخرج الزفير من الفم مع التخيل أن هواء الزفير يحمل معه السموم والفضلات والتوتر والضغط من جسمك ليخرجه إلى الخارج لتنظيفه وتنقيته

الآن ، تخيل حبل سميك أحمر جميل مع مثبت أو خطاف ذهبي واسع في نهايته يخرج من جذر عامودك الفقري ، شاهد هذا الحبل يتخلل إلى الأرض ليخترق طبقاتها حتى يصل عميقاً ويثبت هناك من خلال المثبت الذهبي وتصبح متيقناً أنك متجذر مع الطاقة الأرضية

تخيل نفسك تقف في وسط غيوم من الطاقة الملونة بلون الشاكرة التي تريد العمل عليها لتلتف حولك

خذ شهيق عميق وتخيل الطاقة الملونة تدخل جسمك من خلال فتحات الشاكرة التي اخترتها، عليك التذكر أن شاكرة الجذر وشاكرة التاج لها فتحة والحدة ، أما باقي الشاكرات فلها فتحتان ، أمامية وخلفية

عندما تستنشق غيوم الطاقة الملونة من خلال التنفس العميق ، احبسه لعدة ثواني واسمح للطاقة بالتخلل بالكامل إلى الشاكرة التي تعمل عليها

بعدها أطلق الزفير كغيوم معتمة مع معرفتك أن الشاكرة قد امتصت اللون استمر بتطبيق بنفس العملية مع باقي الشاكرات إذا كنت تعمل على الشاكرات جميعها, عند الانتهاء اسمح لنفسك تسترخي لبعض اللحظات حتى تعود لجسمك المادي ، ثم خذ بعض التنفسات العميقة وتخيل نفسك متجذراً في جسمك ، اشرب الماء البارد والمنعش ليساعدك في العودة لأحاسيسك.

 

 

 

شحن الماء بالألوان :

 

طريقة سهلة أخرى لجعل الجسم يمتص طاقة الألوان ، هي شرب الماء المشحون بالألوان ، وهي طريقة قديمة جداً للشفاء ولا زالت فاعله حتى الآن ، الفكرة هي في وضع الماء تحت أشعة الشمس لمدة لا تقل عن ساعة ، وطاقة الشمس تشحن الماء بلون الوعاء الموضوع فيه ، وعندما يشحن الماء يخزن ببساطة في الثلاجة ليصار لاستعماله في الشرب عند الحاجة.

يفضل شرب الماء المشحون باللون الأحمر والأصفر والبرتقالي في الصباح ، حيث أنها ألوان لتحفيز الطاقة والنشاط واللون الأزرق والبنفسجي في المساء للتهدئة والارتخاء الماء المشحون بطاقة اللون الأخضر عظيم القوة إذا أردت الوصول للتوازن لكل الجسم أو للسلام الداخلي لتصبح جزءاً من الوجود,الشحن باللون الأصفر فعال للدراسة والأعمال الصعبة في أي نشاط عقلي يحتاج للتمعن والتفكير.

 

كيفية شحن الماء بطاقة الألوان : 

تحتاج لأواني أو زجاجات ملونة شفافة بالألوان المطلوبة ، وفي حال عدم القدرة على إيجادها بالألوان المطلوبة ، يمكن لصق أوراق بنفس الألوان على هذه الأواني,جهز الأواني الملونة حسب ما سبق وأملئها بالماء حتى الحافة,ضع الأواني بمواجهة أشعة الشمس بشكل مباشر وبعيداً عن عبث الأطفال والحيوانات المنزلية,اترك الماء يشحن لمدة ساعة على الأقل ، وإذا لم تكن الشمس ساطعة بالكامل ، اتركها لمدة أطول لتضمن أن يكون الشحن قد تم بشكل فعال,احتفظ بالماء في الثلاجة لحين استعماله حسب حاجتك.ليكن معوماً أن شرب الماء المشحون بالألوان ليس فقط للحصول على فائدة امتصاص طاقة الألوان أو فائدة الماء نفسه ، بل أيضاً شحن الجسم نفسه بطاقة الشمس التي هي مصدر قوة الضوء والحرارة التي تجعلنا نشعر بالتفاؤل والقوة ومشاعر الغبطة المحيطة بوجودنا.

 

الحمام الملون :

الاستحمام بطاقة الألوان من خلال الماء الملون هو للمساعدة على الاسترخاء والشحن للطاقة وتوازن الجسم والعقل والروح ، حيث يمكن تنفيذه في أي وقت, اختيار اللون يتم حسب الشاكرة المنوي العمل من أجلها، ويفضل أن يتم العمل للشاكرات الثلاث الأولى ( السفلى ) في الفترة الصباحية ، حيث تكون الطاقة المتصلة بألوانها متأججة ومحفزة ، أما طاقة الألوان العليا فهي أكثر هدوءا ويفضل أن يتم الاستحمام لها في المساء للمساعدة على الاسترخاء والراحة استعداداً للنوم

التحضير للاستحمام سهل ، وكل ما يتوجب تحضيره هو ملونات طعام بألوان الأحمر والأخضر والأزرق والأصفر ، ومن خلال هذه الألوان الرئيسية ، تستطيع المزج للحصول على باقي الألوان التي تمثل الشاكرات ,بإضافة نصف ملعقة صغيرة من ملونات الطعام لكمية الماء في البانيو وتحريكها لتذوب تماماً في الماء ، وتستطيع إضافة الملح البحري بعد تذويبه ليساعد على تنقية الهالة المحيطة بالجسم وكذلك تستطيع إضافة الزيوت العطرية لزيادة كفاءة ما تريد تحقيقه ، حيث تستعمل زيوت اللفاندر والروز ميري والميرمية للمساعدة على الاسترخاء وإزالة التوتر ، وزيت البرتقال والنعناع للتحفيز ، وهذه مجرد أمثلة يمكن اختبار المزيد من المواد الأخرى.

كذلك هناك أدوات مساعدة أخرى لتحفيز وتحسين المزاج أثناء الاستحمام ، مثل الضوء الخافت والموسيقى الهادئة وإنارة الشموع بنفس الألوان المستعملة ، واستعمال مناشف بنفس الألوان ، وإشعال البخور ، وإذا أردت لمسة من التجدد على الجسم ، يمكنك إضافة حفنة من شرائح الخيار أو تويجات الورود إلى ماء الاستحمام ، وبذلك يكون الحمام جاهزاً ، تمدد على الظهر واسترخي وأغلق عيونك وانقع جسمك مع تخيل نفسك في أنك في أجمل مكان في العالم ، ولاحظ كيف أن كل مخاوفك تتبدد بعيداً.

 

 

الملابس والإكسسوارات وعلاقاتها بالشاكرات :

 

الطريقة الأسهل لاستدعاء الطاقة الخاصة بلون شاكرة معين هو ارتداء الملابس ، حيث تكون الطاقة فاعلة بدون وعينا

الألوان المتوجب ارتدائها كل يوم ، لا يجب أن تتم عشوائياً أو بالمصادفة ، نحن وبدون وعي ننجذب لألوان مختلفة ، لأننا ربما يكون لدينا نقص في طاقة معينة ، أو نريد موازنة الطاقة الزائدة ، فمثلاً عندما يكون شخصاً غاضباً ومتعظا ، فإنه وبشكل غريزي لا يختار ارتداء اللون الأحمر ، وربما يميل للأزرق كطريق لتهدئته.

إنها ميول طبيعية للجسم ليعمل على توازن نفسه من خلال ذكائه الفطري ,من الآن يجب الانتباه لتشكيلة ألوان الملابس في الخزانة لتكون مناسبة ومتناغمة مع كل احتمالات الحاجة ، وهذا يعني العمل مستقبلاً على توفير التشكيل المناسب الذي يتضمن التوازن لكل الوقت.

ولمن ليس لديهم الخيار في لباس بعض الألوان الخاصة ( في المدارس ، العيادات ، الجيش والأمن … الخ ) عليهم حل هذه المعضلة من خلال ارتداء ما يناسبهم من ألوان تحت الملابس الخارجية ، الخاصة ، وكذلك استعمال ألوان بعض الحلي والمجوهرات والمناديل واللفحات والوشاحات.

لتعزيز الطاقة باللون الأحمر عندما نشعر بالارتخاء والبطء في الإنجاز من خلال ارتداء سويتر أحمر ، وشاح أحمر ، قطعة عقيق أو ياقوت ، حذاء أحمر ، تغيير لون الشعر ، ماكياج النساء الأحمر أو القرمزي …الخ ، واجعل دليلك الداخلي وغرائزك تهديك ببساطة لما هو مفضل لها لتعزيز العمل والتوازن للشاكرات.

 

الكريستال لتوازن الشاكرات :

كل شاكرة لها تشكيل مختلف من الكريستال لكي يستعمل لتفعيل وتطهير وتصحيح وتوازن عمل طاقة الشاكرات ، الأحمر والبرتقالي للمساعدة على الثبات والشحن للطاقة ، الأبيض والأزرق والبنفسجي تساعد على الاسترخاء ،الكريستال الشفاف والأبيض يساعد على تصحيح مسارات وتوازن الشاكرات.

هناك عدة طرق لاستعمال الكريستال في التوازن وتفعيل عمل الشاكرات ، كأدوات زينة ، استعمالها في الاستحمام من خلال إضافة الكريستال إلى الماء ، التأمل مع الكريستال.

الاستحمام بإضافة حجر القمر إلى الماء ،حيث أن حجر القمر مرتبط مع شاكرة العين الثالثة التي هي مركز القابليات النفسية والإلهام ، وحجر القمر مشهور في تحفيز الفعاليات النفسية والإلهام والماء هو العنصر المرتبط بالمشاعر والعواطف التي من خلالها نستقبل الرسائل الإلهامية ، تركيبة قوة حجر القمر مع الماء لها فعالية عالية جداً عندما تعمل مع شاكرة العين الثالثة ، حجر القمر ينتمي إلى الدائرة الأنثوية ، حيث ينظم فعالية فترة الحيض عند النساء

عند التأمل مع الكريستال ،عليك أن تحمله بكلنا يديك ، لتجعله يعمل معك ، كذلك يمكنك توزيع القطع المناسبة لكل شاكرة بحيث توضع على الشاكرة نفسها أثناء التأمل ، أو أن تضعها حول جسمك بينما تكون منبطحا في وضعية التأمل. يجب الانتباه عند التأمل مع الكريستال إلى أي تصورات أو مشاعر داخلية أو أحاسيس جسدية ربما تختبرها خلال الجلسة.
الكثير من المصادر تعتقد أنه قبل استعمال الكريستال ، علينا برمجتها لكي تعطينا النتيجة المحددة ففي البرمجة ، عندما يدخل الكريستال إلى حياتنا ، فإنه قد أتانا من أجل سبب ، بغض النظر عن كيفية وصوله لنا ، فنحن نستحضره بعد شعورنا بالانجذاب له ، أو حتى لو جاءنا على شكل هدية ، لم يكن ذلك صدفة ، بل كان مرتباً مسبقاً من الكون.
عند استعمال الكريستال في توازن الشاكرات وأي أهداف إشفائية أخرى ، يجب علينا أن لا نسمح لأي شخص آخر أن يلامسه ، وسبب ذلك يعود إلى أن الكريستال يصبح متناغماً مع ذبذبات من يمسكه ، وبذلك يفقد فعالية من هو القائم على الاشفاء.

 

 

القائمة التالية تبين أنواع الكريستال المناسبة لكل شاكرة :

 

 

شاكرة الجذر : عقيق ، كوارتز مدخن ، أوبسيديان ، كاسبر أحمر ، عقيق يماني ، روبي.
شاكرة الجذع ـ السرة : كارنيلايين برتقالي ، حجر القمر بيش ، كالسايت برتقالي.
شاكرة الضفيرة الشمسية : ستراين ، عين النمر ، تورمالين أصفر ، زبرجد أصفر ، كاسبر أصفر ، عين القطة.
شاكرة القلب : كوارتز الورد ، كونزايت ، كارنيلاين وردي ، مرمر أخضر ، زمرد.
شاكرة الحلق : رباط عقيق أزرق ، كهرمان ، زمرد ، زبرجد أزرق ، ابسيديان أزرق وتركوازي.
شاكة العين الثالثة : جمثت ، حجر القمر ، أفينتورين أزرق ياقوت وباربل فلورايت.
شاكرة التاج : جمثت بنفسجي ، كوارتس شفاف وأبيض ، جواهر.

وليكن معلوماً أنه ليس فقط اللون المرتبط بالكريستال مع الشاكرة ، ولكن أيضاً فعالية الشفاء ، هوا هو السبب في أن بعض الكريستال تم إدراجه مع الشاكرات ، برغم أن لونه ليس مطابقاً مع الشاكرة.

 

تطهير توازن الشاكرات :

التظهير عملية سهلة وفعالة للمساهمة في الوصول إلى التوازن السليم للشاكرات ، والتظهير هو عبارة عن ترديد عبارات فعالة تحوي المعنى المطلوب لكي ترسل للعقل اللاواعي بشكل تأكيدات منتظمة حتى يعمل على تنفيذ مضمونها في المستويات العميقة ، وفي ما يلي مجموعة مقترحة من العبارات التي تناسب كل شاكرة ليتم التعامل معها بالترديد خلال فترة الاحتياج للتصحيح والتوازن :

عبارات التظهير لشاكرة الجذر :

جسمي هو الواسطة للروح ، وأنا أقدسه مثل روحي
العالم المادي هام بالنسبة لي كي أستطيع من خلاله تعلم كيفية تنمية حياتي المادية
طاقة الأرض تتدفق من خلالي لتنعشني وتشحن كل خلايا جسمي بالحياة والحيوية

عبارات تظهير شاكرة الجذع ( السرة ) :

أنا أمارس الجنس بطريقة مقدسة
أنا أفهم أن جوهر ما أخلقه هو في العملية الجنسية
أنا أبث طاقة الخلق في كل ما أفعل

عبارات تظهير شاكرة الضفيرة الشمسية :

أنا قادر على مواجهة تحديات الحياة بشجاعة وإرادة وتصميم
أنا أسمح لفكري الحدسي أن يقودني لاتخاذ قراراتي بعقلانية
أنا أعرف من أنا من خلال فهمي لعواطفي ، وأنا قادر على التعبير عن نفسي بطريقة هادئة وسليمة

عبارات تظهير شاكرة القلب :

أنا أمثل التعبير المقدس للمحبة الكونية
أنا أحب نفسي وأسمح للآخرين بمحبتي
 أعلم أنه بمشاركتي للآخرين في المحبة فاني أحب نفسي أيضاً

عبارات تظهير شاكرة الحلق :

 أنا أثق بنفسي ومقتنع بمعتقداتي ونفسي تعرف شخصيتي
 أنا قادر على إيصال الحقيقة بطريقة أمينة وبانفتاح
أنا قادر على الإصغاء وتقبل حقائق الآخرين كتعبير عن معتقداتي

عبارات تظهير شاكرة العين الثالثة :

 أحاسيسي الداخلية تجعلني قادراً على رؤية العالم الروحي الذي هو خلف الحقائق المادية
أنا منفتح وقادر على الرؤية والتبصر من خلال عيني الداخلية
أنا قادر على الاتصال مع العوالم التي تقع خلف العالم المادي

عبارات تظهير شاكرة التاج :

 أنا متصل مع الكون باستمرار
أنا أتسلم الهداية والإلهام من الكون بشكل يومي
أنا أفهم أن جوهر وجودي هو روحي ، وأن خبراتي الإنسانية تخدم تطور روحي

الكاتب/ الباحث الفلكي غسان عبد الهادي
البلد / الجمهوية السورية العربية
الاختصاص/ استاذ وباحث في العلوم الفلكية والتنجيمية ومدير معهد الشامل للدراسات الفلكية

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن غسان عبد الهادي

أستاذ وباحت في علوم الفلك والتنجيم وعضو الجمعية الفلكية السورية مدير ومؤسس منتديات الشامل الاولى في العلوم الفلكية والتنجيمية في العالم العربي

شاهد أيضاً

علاقة شاكرات الطاقة بالطعام .

شاكرات الطاقة و الطعام.

اسرار  تفعيل الشاكرات بالطعام     علينا اختيار ألوان الطعام لتكون بنفس لون الشاكرة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com

DMCA.com Protection Status